خدمات عبر الانترنت

بيان إعلامي

في 6 أوت 2018

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي

بيان إعلامي

تناولت بعض وسائل الإعلام الوطنية من خلال مقالات صحفية ومعلومات مفادها أن مرضى السكري يستفيدون من عدد محدود من شرائط القياس الذاتي لنسبة السكر في الدم.
المقالات الصحفية اعتمدت على تصريحات السيد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، خلال زيارة العمل والتفقد التي قام بها في ولاية بومرداس، والمتعلقة باستعمال شرائط قياس نسبة السكر في الدم، وكيفية تعويض هذه الأخيرة من طرف الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، السيد الوزير أكد أنه سيقوم بإجراء عمليات التحقق اللازمة مع مصالح الصندوق.

غير أنه ورغم التوضيحات، فقد حدث سوء فهم من طرف بعض وسائل الإعلام لتصريحات السيد الوزير، ما انجر عنه تضليل للقارئ وخاصة المرضى.
لإزالة اللبس يجب التوضيح للرأي العام، الخدمات التي يقدمها الصندوق لهذه الفئة من المؤمن لهم اجتماعيا كمايلي.

من المهم التذكير أن التكفل بالمصابين بمرض السكري من النوع الأول (insulinodépendants)، بالإضافة إلى مرضى السكري من النوع الثاني غير المستقر ليسوا معنيين بأي تقييد لعدد الشرائط المستعملة للقياس الذاتي لنسبة السكر في الدم، بمجرد خضوعهم للعلاج عن الأنسولين.

مرضى السكري من النوع الثاني المستقر الذي لا يعالجون عن طريق الأنسولين، هم من يستفيدون من علبة واحدة من شرائط قياس نسبة السكر في الدم كل فصل، وهذا وفقا لمعايير الممارسة الطبية الجيدة، والقواعد والمعايير العالمية وتوصيات منظمة الصحة العالمية.

ومع ذلك، بالنسبة لمرضى السكري من النوع 2 الذين بدأوا العلاج بالأنسولين، بعد خضوعهم للفحص من قبل الطبيب المختص، يتم إعطائهم الكمية المطلوبة من شرائط الاختبار الموصوفة من قبل الطبيب المختص بعد الحصول على الموافقة الطبية للصندوق.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن خلال سنة 2017، تكفل الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بـ 1.479.244 مريض بالسكري من بينهم 446.596 مريض من النوع الأول (العلاج بالأنسولين) و 1.032.648 مريض من النوع الثاني (غير خاضعين للأنسولين).

أيضا، خلال سنة 2017 تكفل الصندوق بتعويض 8.515.869 علبة شرائط الاختبار ، التي يجب التذكير أنه يتم استيرادها بوتيرة هامة، وبمبلغ 13.513.990.995دج، ما يعادل 117.871.705,15 دولار.

زيادة على تعويض شرائط قياس الذاتي لنسبة السكر في الدم، تبذل الدولة مجهودات كبيرة في مجال تعويض الأدوية المتعلقة بمرض السكري، إذ خلال سنة 2017 وصلت قيمة الأدوية المعوضة 37.765.933.859,76 دج من بينها 7.900.857.706,49 دج، تخص الأقراص التي تأخذ عن طريق الفم و 29.865.076.153,27 دج لأنسولين، ما يمثل 19,6 % من التكلفة الإجمالية المتعلقة بتعويض الدواء.

إن التكفل بمرضى السكري والأثار المالية المبينة أعلاه تفرض منهج متسق، من أجل الحفاظ على حقوق ومكتسبات المؤمن لهم اجتماعيا وتفرض اتخاذ إجراءات للحفاظ على منظومة الضمان الاجتماعي وديمومتها.

من جهة أخرى، تبنى قطاع الضمان الاجتماعي استراتيجية إعلامية توعوية لفائدة مرضى السكري تهدف إلى الوقاية من المضاعفات الخطيرة لهذا المرض عن طريق اتباع أسلوب صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام وتغيير في عادات الأكل. كما ندعو شركائنا وسائل الاعلام لمرافقة ودعم هذه الاستراتيجية.

وسائل الاعلام الاجتماعية

مراد زمالي
الصفحة الرسمية

وزارة العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي
الصفحة الرسمية

يوتيوب